الصف «المقلوب»: نهاية التعليم التقليدي لمصلحة التفاعليّة رقميّاً

الصف «المقلوب»: نهاية التعليم التقليدي لمصلحة التفاعليّة رقميّاً

 

علي حويلي

عن جريدة الحياة اللندنية

غيّرت ثورة الكومبيوتر والإنترنت والمعلوماتية معطيات التعليم كلّها، بل قَلَبَت نُظُمَه ومفاهيمه وأساليبه رأساً على عقب. وكذلك أنشأت في العالم الافتراضي للإنترنت نُظُماً تربويّة معاصرة على غرار ما يُسمّى «التعليم من بُعد» و «التعليم المعكوس» Flip teaching والصف المقلوب Flipped Classroom. وبات لتلك النظُم تقنياتها ومدارسها وجامعاتها ومناهجها وعلومها وطُرُق تدريسها ومجالها الحيويّ تعليميّاً. ويشكّل الكومبيوتر والإنترنت أرضيّة تكنولوجيّة مُشترَكَة في هذه النُّظُم، إذ يتلاءم التعليم من بُعد غالباً مع المرحلة الجامعية، في حين يصلح «التعليم المعكوس» للمراحل الابتدائية والثانوية. وفي هذا النوع من التعليم، يتولى المُعلّم تسجيل الدروس والبحوث والتمارين على أشرطة فيديو تبثّ مجاناً عبر الإنترنت للطلاب، ما يمكّنهم من متابعتها في أي مكان وزمان، بل إنهم يستعينون بها كلما دعت الحاجة.

وتنتهج هذه الطريقة «أكاديمية خان» الافتراضيّة التي أسّسها الأميركي- الهندي سلمان خان في 2006.

 

معاكسة التعليم التقليدي

في المقابل، يجمع «الصف المقلوب» بين نموذجي «التعليم من بُعد» و «التعليم المعكوس». ويعتمد على تقنيات الفيديو وشبكة الإنترنت في نقل التعليم من الصف إلى المنزل. وبذا يتحوّل المنزل صفّاً آخر لا لوح فيه ولا كُتب مدرسيّة ولا طاولة مُعلّم، بل يستضيف مجموعة طلاب يعملون إفرادياً أو جماعياً، إذ يتابع هؤلاء على أجهزة الكومبيوتر والـ «آي باد» والخليوي، أشرطة فيديو سُجّلَت من قِبَل مُعلّم الصف. وتتضمن الأشرطة مجموعة من التمارين والبحوث والمسائل المـتنوّعَة، ما يجعل هذه الصـفوف الـمقلوبة ورَش عمل تفاعليّة.

في سياق التعليم التقليدي، يشرح المعلم الدرس ويترك للطلبة تعميق المفاهيم المهمة في المنزل، عبر الفروض اليومية، وهو أمر لا يُراعي الفوارق الشخصية بين الطلبة.

أما في نموذج «الصف المقلوب»، فيُعدّ المعلّم ملفاً بصرياً يشرح فيه محتويات الدروس والمفاهيم الجديدة فيها، والتقنيات السمعية والبصرية وبرامج المحاكاة الافتراضية والعروض التفاعلية لتكون في متناول الطلبة قبل الدرس، بل متاحة لهم على مدار الوقت. وبذا، يتمكن الطلبة عامة، ومتوسطو الأداء المحتاجون إلى مزيد من الوقت بشكل خاص، من الاطلاع على المحتويات الرقمية تكراراً، واستيعاب معطياتها.

وفي هذه الحال، يأتي الطلاب إلى الفصل ولديهم استعداد لتطبيق تلك المفاهيم والمشاركة في نشاطات صَفيّة وحل المسائل التطبيقية، بدلاً من إضاعة الوقت في الاستماع إلى شرح المعلم. ويتطلّب هذا النموذج من المعلم الاستفادة من بيئة التعليم الإلكتروني وتنظيمها لدعم البرنامج التفاعلي ومراعاة خصوصية الطلبة بصورة فرديّة أيضاً.

 

سيف الوقت

هكذا يضمن مفهوم «الصفّ المقلوب» الاستغلال الأمثل لوقت المُعلّم أثناء حصّص التدريـس، ويتيح له تقويم مـستوى الطــلبـة وتوضيح ما يـصعـب عليهم فـهـمه، والإشــراف على نشــاطاتـهم وتـقديـم الـدعـم لمن يحـتاج إليه، وبالتالي ترتـفـع مـسـتويات الفهم والتحصيل العلمي لدى الجميع.

باختصار، بات دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية ضرورة معاصرة، وليس امتيازاً أو ترفاً أو اختياراً، إذ لم يعد التعليم التقليدي يتناسب مع الجيل الجديد، والطُّرق التقليدية في التدريس أصبحت غير مُجدِيَة ومُمِلة وتفتقر الى عناصر التشويق والفضول والإثارة.

ويعتقد مايك كاسـبار، وهو مستشار لدى «المؤسسة الوطنية (الأميركيّة) للتربية»، أن التقنيات الرقميّة أحدثت ثورة في التعليم مُشابِهَة للثورة الصناعيّة التي قلبت أحوال المجتمعات الزراعيّة كافة. كما يرى موقع «تيتشثوت.كوم» teachtought.com المخصّص للمعلمين في أميركا، أن العام 2020 سيـشهد بـداية الـنهاية لنـُظُم التـعليم التقليدية

 

 

 

كليات الجامعه