الدكتور محمد حسين كَمر ، استاذأ للموسيقى والمقام العراقي

 

الجامعة ترحب بالدكتور محند حسين كمر  الباوي ، أستاذ العلوم والنظريات الموسيقية وآلة الجوزة والمقام العراقي.المشرف العام لمشروع تسجيل وتوثيق المقامات العراقية

*  من مواليد ديالى العراق1959م، أكاديمي ومؤلف موسيقي وملحن و عازف آلة الجوزة.

*  دكتوراه في العلوم موسيقية بدرجة إمتياز من الجامعة العربية المفتوحة لشمال أمريكا 2016.

* ماجستير في العلوم الموسيقية بدرجة إمتياز من جامعة شمال أمريكا 20112012 - .

* بكلوريوس علوم موسيقية من كلية الفنون الجميلة(قسم الفنون الموسيقية)جامعة بغداد92. * دبلوم معهد الدراسات النغمية العراقي 1981.

* عضو أتحاد الموسيقيين والفنانين الهولنديين .2004 ( N t b )

* عضو جمعية المؤلفين الموسيقين( BUMA & STEMRA) الهولنديين العالمية 2004م .

* عضو جمعية الموسيقيين العراقيين 1976، ونقابة الفنانين العراقيين1982م،

* عضو نقابة المعلمين العراقيين1982.

* عضو فرقة التراث الموسيقي العراقي الذي أسسها الفنان منير بشير وذلك منذ عام 1976.

* عضو فرقة قصر الثقافة والفنون الذي أسسها الفنان فاروق هلال منذ عام 1976- 1979.

* عمل رئيساً لقسم الآلات الموسيقية وقسم الأصوات وأستاذ النظريات الموسيقية والة  الجوزة في معهد  الدراسات النغمية العراقي ( سابقا ) والموسيقية حاليا وكذلك في مدرسة الموسيقى والباليه من عام 1982- 1997. وعمل محاضرا لمادة العزف والغناء الجماعي ونظريات الموسيقى الشرقية في قسم الفنون الموسيقي-كلية الفنون الجميلة. 1992-1996.

* منح درع أيام الشارقة التراثية 2015 .

* منح قلادة العنقاء الذهبية 2012.

* منح ميدالية الجامعة الحرة في هولندا 2008.

* منح وسام مهرجان القبانجي الدولي الأول الذي أقيم في كردستان العراق تقديرا لدوره  المتميز في نشر المقام العراقي الى العالم2005 .

* منح ميدالية الأكاديمية الأردنية للموسيقى 1996.

* جائزة أفضل عمل موسيقي غنائي لمسرحية( أسواق وأشواق ) للفرقة القومية للتمثيل في مهرجان المسرح العراقي المسرحية من تأليف:قاسم محمد وأخراج: محسن  العزاوي          .  وغناء الفنان حسين الأعظمي  1994.

* جائزة أفضل لحن قصيدة غنائية (حبيب الأمس) شعر:أسعد الغريري وغناء فريدة  في مهرجان القصيدة المغناة بغداد 1993.

* منح جائزة أفضل عمل موسيقي للشباب عن تأليفه موسيقى ( هديل ) بغداد 1983.

* جائزة أفضل لحن لأغنية جماهيرية عن أغنية ( عليش تغيب ) كلمات: محمد المحاويلي وغناء فريدة في أستفتاء وداعا 1986.

* منح ميدالية مدينة أرل الفرنسية عام 1977 مع فرقة التراث الموسيقي العراقي .

* عضو فرقة الكندي ألتي تظم نخبة من ألمع الموسيقيين العرب والسوريين مع العازف الفرنسي جوليان فايس وبرفقة شيخ الموشحات والقدود الحلبية صبري المدلل والفنان عمر السرميني وشيخ الغناء الصوفي حمزة شكور والمطرب السوري الراحل أديب الدايخ ومطرب المقامات العراقية الفنان القدير حسين الأعظمي.

*ألقى محاضرات حول الموسيقى العراقية والمقام العراقي في العديد من الجامعات والمعاهد والمراكز الثقافية في مختلف أنحاء العالم أبرزها :جامعة هارفرد في أمريكا, جامعة بلفاست في ايرلندا, الأكاديمية الأردنية للموسيقى وجامعة اليرموك قسم الموسيقى في الأردن,  وفي المعهد العالي للموسيقى في تونس, دار ثقافات العالم RASA في هولندا                    ملتقى الموسيقى الصوفية والروحية لدول البحرالأبيض المتوسط في إسبانيا  وفي المؤتمر الفكري والثقافي لأيام الشارقة التراثية 2015 .

*أسس عام 2000 وبدعم من المؤسسات الفنية والثقافية الهولندية (مؤسسة المقام العراقي في هولندا) حيث تقوم هذه المؤسسة بتوثيق ونشر وتعليم الموسيقى العراقية المتمثلة بالمقام العراقي في أوربا والعالم.

يمتاز اسلوبه التلحيني بالروحية العراقية المكتسبة من خلال ممارسته ودراسته للمقام العراقي في معهد الدراسات النغمية ممتزجا بالأسلوب الأكاديمي المعاصرمن خلال دراسته للعلوم الموسيقية الحديثة في قسم الفنون الموسيقية في كلية الفنون الجميلة/بغداد

تأثر في بداياته في جانب التأليف الموسيقي بأسلوب الفنان الكردي المعروف عازف الة الكمان أنور قرداغي ألذي يعتبر من أحد أفضل رواد الحركة الموسيقية في كردستان العراق وأخذ عنه طريقته في التعامل مع الفلكلور الكردي    وتأثر بالأسلوب التلحيني للأغنية البغدادية للملحنين عباس جميل وناظم نعيم.

تخرج على يديه العديد من عازفي الجوزة المتميزين حاليا في العراق حيث تميز بأسلوب خاص بالتدريس لهذه الألة أمتزجت بين الروحية العراقية والتكنيك الغربي الألي المتقدم الذي تعلمه من استاذه الطاجاكستاني محمودوف للأستخدام الأكاديمي والعلمي لحركة القوس وطريقة وضع ومسك الألة حيث عمل على تأليف ميثود خاص للتمارين المهمة لهذه الألة التراثية العريقة     ( الذي يعود تاريخها الى 2350 ق.م) متوافقا مع هذا الأسلوب في طريقة العزف.

تجول من خلال عمله في هذه الفرقة الى مختلف أنحاء العالم مشاركا في المهرجانات العربية العالمية قاربت عدد هذه المشاركات أكثر من 250 مهرجان وملتقى دولي في دول العالم       وقد أكتسبَ الخبرة العملية من خلال العزف مع كبار قراء المقام العراقي أمثال :

( يوسف عمر، شعوبي أبراهيم، الحاج هاشم الرجب ، حمزة السعداوي، عبد الجبار العباسي، حسين الأعظمي، سعد الأعظمي ، صلاح عبد الغفور ، حامد السعدي وعبد الملك الطائي  )                           ومن خلال التعرف والإحتكاك بالفنانين من مختلف أنحاء العالم.

 

 

 

كليات الجامعه